التقاء الساكنين

التقاء الساكنين في كلمتين

  •  لا تجمع العرب بين حرفين ساكنين في كلمتين، فإن وجد ذلك في كلامهم تخلصوا منه.
  •  يكون الساكن الأول في نهاية الكلمة الأولى نحو: النون من كلمة (من) في {مِنَ ٱلشَّٰهِدِينَ} [آل عمران: 81]. 
  •  يكون الساكن الثاني الحرف المنطوق في بداية الكلمة الثانية بعد همزة الوصل نحو: الشين الساكنة من كلمة (ٱلشَّٰهِدِينَ) في {مِنَ ٱلشَّٰهِدِينَ} [ آل عمران: 81].
  •  لمعرفة  إذا كانت حركة الحرف في نهاية الكلمة الأولى هي للتخلص من التقاء الساكنين أم  لا، نستبدل الكلمـة الثانية بكلمـة تبدأ بمتحـرك فعندها تظهر الحركة الحقيقية لهذا الحرف؛ فعلى سبيل المثال إذا استبدلنا كلمة (الليل) في {لَكُمُ ٱلَّيۡلَ} [إبراهيم: 33] بكلمة (ليل) نجد أن الميم  في (لكم ليل) تصبح ساكنة مما يدل على أنها تحركت للتخلص من التقاء الساكنين.

كيفية التخلص من التقاء الساكنين في كلمتين

الحذف

يحذف حرف المد إذا وقع بعده همزة وصل نحو: {وَٱسْتَبَقَا ٱلْبَابَ} [يوسف: 25] و {فِي ٱلْأَرْضِ} [البقرة: 11]  و  {ءَامَنُواْ ٱتَّقُواْ}  [المائدة: 35]. 

التحريك

بالضم في الحالات التالية:

  • تضم ميم الجماعة إذا وقع بعدها همزة وصل نحو:  {لَكُمُ ٱلدَّارُ} [البقرة: 94]. 
  • تضم واو اللين التي للجمع في الفعل إذا وقع بعدها همزة وصل نحو: {وَعَصَوُا ٱلرَّسُولَ} [النساء: 42].
  • ورش يضم الساكن الأول إذا كان بعده فعل مبدوء بهمزة وصل وثالثه مضموم ضماً لازماً نحو: {وَلَقَدُ ٱسۡتُهۡزِئَ} [الأنعام: 10] أم حفص فيكسر الساكن الأول.

بالفتح في حالتين:

  • تفتح النون في حرف من الجارة إذا وقع بعدها همزة وصل نحو: {مِنَ ٱلشَّٰهِدِينَ}  [آل عمران: 81].
  • تفتح الميم عند وصل الم بـ الله في بداية سورة آل عمران {الٓمٓ ٱللَّه} [آل عمران: 1]. للقارئ وجهان عند الوصل؛ إما بمد الياء المدية مد لازم ست حركات باعتبار الحركة عارضة، أو قصرها حركتين لزوال سبب المد.

بالكسر في باقي الحالات:

  • يكسر الساكن الأول في الحالات غير المذكورة في الفتح والضم إذا وقع بعده همزة وصل نحو: {وَبَشِّرِ ٱلَّذِين} [البقرة: 25].
  • إذا كان الساكن الأول نون التنوين، تحرك النون بالكسر نحو: {أَحَدٌ  ٱللَّهُ} [الإخلاص: 1].
  • تكسر واو اللين في الحروف نحو:  {أَوِ ٱدۡفَعُواْ} [آل عمران: 167].
  • تكسر الياء للمجانسة نحو: {يَٰصَٰحِبَيِ ٱلسِّجۡنِ} [آل عمران: 167].

التقاء الساكنين في كلمة واحدة

 يصح الجمع بين حرفين ساكنين في كلمة واحدة في الحالات التالية:

  •  إذا كان الساكن الأول حرف مد وسكن الحرف الثاني سكونًا عارضًا بسبب الوقف نحو: {ٱلرَّحِيمِ} [الفاتحة: 1].  
  • إذا كان الساكن الأول حرف لين وسكن الحرف الثاني سكونًا عارضًا بسبب الوقف نحو: {خَوۡفِۢ} [البقرة: 38].
  • إذا كان سكون الحرف الثاني عارضاً بسبب الوقف نحو: {رِجۡسٞ} [المائدة: 90].
إغلق القائمة