التقاء الساكنين

التقاء الساكنين في كلمة واحدة

  • لا يجتمعُ ساكنان في أصل الكلمة الواحدة، وإنما الاجتماع يتم بتغيير الكلمة بسبب العوامل الداخلة عليها.
  • ويصح الجمع بين ساكنين في كلمة واحدة إذا كان الساكن الأول ساكناً سكوناً أصلياً وسكن الحرف الثاني سكوناً عارضاً لأجل الوقف نحو: ﴿رِجۡسٞ﴾ [المائدة: 90].
  • كما يصح الجمع بين ثلاثة سواكن في كلمة واحدة إذا كان الساكن الأول حرف مد، والساكن الثاني الحرف الساكن من الحرف المشدد، والساكن الثالث الحرف المتحرك من الحرف المشدد الذي سكن سُكوناً عارضاً لأجل الوقف نحو: ﴿وَٱلۡجَآنَّ﴾ [الحجر: 27].

كيفية التخلص من التقاء الساكنين في كلمة

تتخلص العرب من التقاء ساكنان في كلمة بأحد الطرق التالية:

  1. المد.
  2. الحذف.
  3. التحريك.

أولاً: المد

تتخلص العرب من التقاء الساكنين بالمد في الحالات التالية:

  1. إذا كان الساكن الأول حرف مد وسكن الحرف الثاني سكونًا عارضًا لأجل الوقف نحو: ﴿ٱلرَّحِيمِ﴾ [الفاتحة: 1]، تخلصت العرب من التقاء الساكنين بمد حرف المد 2 أو 4 أو 6 حركات من قبيل المد العارض للسكون.
  2. إذا كان الساكن الأول حرف لين وسكن الحرف الثاني سكونًا عارضًا لأجل الوقف نحو: ﴿خَوۡفٌ﴾ [البقرة: 38]، تخلصت العرب من التقاء الساكنين بمد حرف اللين 2 أو 4 أو 6 حركات من قبيل مد اللين.
  3. إذا كان الساكن الأول حرف مد أو لين وجاء بعده حرفاً سَاكناً سُكوناً أصلياً نحو:
    • ﴿ٱلۡحَآقَّةُ﴾ [الحاقة: 1] تخلصت العرب من التقاء الساكنين بمد حرف المد 6 حركات من قبيل المد اللازم الكلمي المثقل.
    • ﴿ءَآلۡـَٰٔنَ﴾ [يونس: 51، 91] تخلصت العرب من التقاء الساكنين بمد حرف المد 6 حركات من قبيل المد اللازم الكلمي المخفف.
    • اللام في: ﴿الٓمٓ﴾ [البقرة: 1] تخلصت العرب من التقاء الساكنين بمد حرف المد 6 حركات من قبيل المد اللازم الحرفي المثقل.
    • ﴿قٓۚ﴾ [ق: 1] تخلصت العرب من التقاء الساكنين بمد حرف المد 6 حركات من قبيل المد اللازم الحرفي المخفف.
    • العين في: ﴿عٓسٓقٓ﴾ [الشورى: 2] تخلصت العرب من التقاء الساكنين بمد حرف اللين 4 أو 6 حركات من قبيل المد اللازم الحرفي شبيه بالمثقل.

تنبيه: بالرغم من أن العرب قد مدت حرف المد أو اللين بسبب التقاء الساكنين في الحالات السابقة، إلا أنه صح عندهم جَمعُ الساكنين في كلمة واحدة في هذه الحالات بعد المد.

ثانياً: الحذف

تتخلص العرب من التقاء الساكنين بالحذف خطاً، ومن أمثلة ذلك ما يلي:

  • إذا اتصلت ضمائر الرفع المتحركة بالفعل نحو: (قُلتُ)، حُذفت عين الفعل للتخلص من التقاء الساكنين، فالأصل في (قُلْتُ) هو (قَوَلْتُ)، فالواوُ تحركت بعد فتحة فقلبت ألفاً فصارت (قَالْتُ)، فاجتمع ساكنان فحذفت الألف لاجتماع الساكنين.
  • إذا كانت ألفُ المصدر من (إفعال) و(استفعال) وكان الفعل معتل العين مثل “أقام إقامة واستقام استقامة”، حذفت الألف للتخلص من التقاء الساكنين، فأصلهما: (إقوام) و(استقوام)، نقلت حركة العين (الفتحة) إلى الساكن قبلها، فالتقى ساكنان: عين الكلمة والألف، فحذفت الألف لالتقاء الساكنين فصارتا “إِقَوْمَا واستِقَوْما” فقلبت العين ألفا لتناسب الفتحة قبلها، فصارتا “إقاما واستقاما” ثم عوض المصدر من ألف الإفعال والاستفعال المحذوفة تاء التأنيث “إقامة و استقامة”.
  • إذا لَحِقَ مضارعَ الأفعال الخمسة نونُ التوكيد مثل (ليقولونّ) حذفت واو الجماعة للتخلص من التقاء الساكنين فتصبح (ليقولُنّ)، ففي أصل الكلمة (ليقولونْنَّ) ثلاث نونات: نون الرفع والنون الأولى الساكنة المدغمة والنون المشددة المفتوحة الآخر، فحذفت نون الرفع لتوالي الأمثال، فالتقى ساكنان واوُ الجماعة والنونُ الأولى الساكنة من النون المشددة المفتوحة الآخر، فحُذِفت واو الجماعة تخلصاً من التقاء الساكنين، وبقيت الضمة على اللام للدلالة على المحذوف.

كما تتخلص من التقاء الساكنين بالحذف لفظاً، ومن أمثلة ذلك ما يلي:

  • حذفت الهمزة من مضارع (رأى) لالتقاء الساكنين فأصل المضارع من رأى (يرْأَيُ) بوزن (يَفْعَلُ)، استثقلت الضمة على الياء فحذفت، ثم تحركت الياء بعد فتحة فقلبت ألفاً، ونقلت حركة الهمزة إلى الحرف الصحيح الساكن قبلها، ثم حذفت لالتقاء الساكنين: الهمزة والألف فأصبح الفعل (يرى).

ثالثاً: التحريك

تتخلص العرب من التقاء الساكنين بتحيرك الحرف بأحد الحركات الثلاثة (الفتح، الضم، الكسر)، ومن أمثلة ذلك ما يلي:

  • إذا دخل التنوين على نون الظرف (إذْ) نحو: ﴿يَوۡمَئِذٍ﴾ [آل عمران: 167]، ﴿حِينَئِذٖ﴾ [الواقعة: 84]، حركت الذال بالكسر للتخلص من التقاء الساكنين، فإن (إذ) ظرف مبني على السكون دخل عليه التنوين فالتقى ساكنان: الذال والنون الساكنة (التنوين)، فحركت الذال بالكسرة للتخلص من التقاء الساكنين فأصلهما (يومئذِنْ)، (حينئذِنْ).
  • إذا أضيفت ألف التثنية لتاء التأنيث نحو: ﴿كَانَتَا﴾ [النساء: 176]، ﴿فَخَانَتَاهُمَا﴾ [التحريم: 10]، حُركت التاء بالفتح للتخلص من التقاء الساكنين، وذلك لأن تاء التأنيث حرف مبني على السكون، فدخلت عليه ألف التثنية وهي ساكنة، ففتحت التاء للتخلص من التقاء الساكنين.
  • إذا أضيفت ألف التثنية لميم الجمع نحو: ﴿ذَٰلِكُمَا﴾ [يوسف: 37]، ﴿تِلۡكُمَا﴾ [الأعراف: 22]، حُركت الميم بالفتح للتخلص من التقاء الساكنين.
  • إذا أضيفت ألف التثنية على فعل أمر آخره حرف صحيح مبني على السكون نحو: (اركبَا)، فتح الحرف الأخير للتخلص من التقاء الساكنين.

التقاء الساكنين في كلمتين

  • لا تجمع العرب بين حرفين ساكنين في كلمتين، فإن وجد ذلك في كلامهم تخلصوا منه.
  • يكون الساكن الأول هو الحرف المنطوق في نهاية الكلمة الأولى نحو: الواو في: ﴿ءَامَنُواْ ٱتَّقُواْ﴾ [المائدة: 35] لا الألف وذلك لأنها محذوفة لفظاً، ونحو: نون (من) في: ﴿مِنَ ٱلشَّٰهِدِينَ﴾ [آل عمران: 81].
  • يكون الساكن الثاني هو الحرف المنطوق في بداية الكلمة الثانية بعد همزة الوصل نحو: الشين الساكنة (الحرف الأول من الشين المشددة) في: ﴿مِنَ ٱلشَّٰهِدِينَ﴾ [الأنبياء: 56] لا اللام وذلك لأن اللام ادغمت في الشين إدغاماً كاملاً فذهب لفظها بالكلية.

فائدة: لمعرفة إذا كانت حركة الحرف في نهاية الكلمة الأولى هي للتخلص من التقاء الساكنين أم لا، نقوم بما يلي:

  1. نستبدل الكلمـة الثانية بكلمـة تبدأ بمتحـرك.
  2. فإذا سكن الحرف الأخير المنطوق من الكلمة الأولى، يكون سبب تحريكه وصلاً هو للتخلص من التقاء الساكنين.

مثال: إذا استبدلنا كلمة (الليل) في ﴿لَكُمُ ٱلَّيۡلَ﴾ [إبراهيم: 33] بكلمة (ليل) نجد أن الميم في (لكم ليل) اصبحت ساكنة مما يدل على أنها تحركت للتخلص من التقاء الساكنين.

كيفية التخلص من التقاء الساكنين في كلمتين

القاعدة العامة

يتخلص حفص من التقاء الساكنين إما بـ:

  1. حذف الساكن الأول إذا كان حرف مد.
  2. تحريك الساكن الأول إذا كان حرف صحيح، والأغلب أن يكون التحريك بالكسر إلا في حالات خاصة، حُرك بالضم أو الفتح.

أولاً: الحذف

إذا وقعت همزة وصل بعد حرف المد، فإن حفص يحذف الساكن الأول (حرف المد)، ومثال ذلك:

  1. ﴿وَٱسْتَبَقَا ٱلْبَابَ﴾ [يوسف: 25] تُقرأ وصلاً هكذا: (واستبقَلباب) مع النبر على القاف للتفريق بين المفرد والمثنى.
  2. ﴿فِي ٱلْأَرْضِ﴾ [البقرة: 11] تُقرأ وصلاً هكذا: (فِلأرض).
  3. ﴿ءَامَنُواْ ٱتَّقُواْ﴾ [البقرة: 278] تُقرأ وصلاً هكذا: (آمنُتَّتقو).

تنبيه: تُحذف الألفُ المقصورة عند الوصل لفظاً إذا نُوِّنت نحو: ﴿هُدٗى﴾ [البقرة: 5]، وذلك لأن التنوين ساكن أتى قبله ساكنٌ (حرف العلة) فحُذف للتخلص من التقاء الساكنين.

ثانياً: التحريك

وحيث أن التحريك بالكسر هو الأغلب سيتم شرح الاستثناءات أولاً.

1. بالضم في حالتين:

  1. إذا كان الساكن الأول (ميم) جمع والساكن الثاني همزة وصل نحو: ﴿لَكُمُ ٱلدَّارُ﴾ [البقرة: 94]، تضُم ميم الجمع وصلاً للتخلص من التقاء الساكنين، وإشارة ذلك قول (لكم دار) نجد أن الميم قد سكنت بحذف الساكن الثاني.
  2. إذا كان الساكن الأول (واو لين) دالة على الجمع في فعل والساكن الثاني همزة وصل نحو: ﴿وَعَصَوُا ٱلرَّسُولَ﴾ [النساء: 42]، تضُم الواو وصلاً للتخلص من التقاء الساكنين، وإشارة ذلك قول (وعصو رسول) نجد أن الواو قد سكنت بحذف الساكن الثاني.

2. بالفتح في حالتين:

1- إذا كان الساكن الأول (من) الجارة والساكن الثاني همزة وصل نحو: ﴿مِنَ ٱلشَّٰهِدِينَ﴾ [آل عمران: 81]، تُفتح النون وصلاً للتخلص من التقاء الساكنين، وإشارة ذلك قول (من شاهدين) نجد أن النون قد سكنت بحذف الساكن الثاني.

2- إذا كان الساكن الأول ساكنًا سكوناً أصلياً وجاء بعده همزة وصل وهذا لم يرد في القرءان الكريم إلا في موضع واحد وهو: ﴿الٓمٓ ٱللَّه﴾ [آل عمران: 1]، فالساكن الأول هو ميم (الميم) والساكن الثاني هو اللام الساكنة (الحرف الأول من اللام المشددة في لفظ الجلالة)، فعندها تُفتح الميم وصلاً للتخلص من التقاء الساكنين وللقارئ عند الوصل وجهان:

  1. مد الياء المدية ست حركات من قبيل المد اللازم الحرفي باعتبار الحركة عارضة.
  2. مد الياء المدية حركتين من قبيل المد الطبيعي لزوال سبب المد.

3. بالكسر في باقي الحالات:

يكسر الساكن الأول صحيح الآخر في الحالات غير المذكورة، وهذا هو الأصل للتخلص من التقاء الساكنين، نذكر منها ما يلي:

  • إذا كان الساكن الأول حرف صحيح والساكن الثاني همزة وصل نحو: ﴿وَبَشِّرِ ٱلَّذِين﴾ [البقرة: 25]، كُسرت الراء للتخلص من التقاء الساكنين، وإشارة ذلك قول (وبشر محمد) نجد أن الراء قد سكنت بحذف الساكن الثاني.
  • إذا كان الساكن الأول نون التنوين نحو: ﴿أَحَدٌ ٱللَّهُ﴾ [الإخلاص: 1]، كُسرت نون التنوين وصلاً للتخلص من التقاء الساكنين فتُقرأ هكذا: (أحدنِلًاه)، وإشارة ذلك قول (أحدٌ قال) نجد أن نون التنوين قد سكنت بحذف الساكن الثاني.
  • إذا كان الساكن الأول حرف لين نحو:
    • ﴿طَرَفَيِ ٱلنَّهَارِ﴾ [هود: 114]، كُسرت الياء وصلاً للتخلص من التقاء الساكنين، وإشارة ذلك قول (طرفي نهار) نجد أن الياء قد سكنت بحذف الساكن الثاني.
    • ﴿أَوِ ٱدۡفَعُواْ﴾ [آل عمران: 167]، كُسرت الواو وصلاً للتخلص من التقاء الساكنين، وإشارة ذلك قول (أو قالوا) نجد أن الواو قد سكنت بحذف الساكن الثاني.

تنبيه: كُسرت الياء وصلاً في: {يَٰصَٰحِبَيِ ٱلسِّجۡنِ} [يوسف: 41] للمجانسة.