أحكام الميم الساكنة

الميم الساكنة

الميم الساكنة هي ميم لا حركة لها، يكون سكونها ثابتاً في الوصل والوقف، تقع في الاسم والفعل والحرف، تأتي متوسطة نحو: ﴿أَنۡعَمۡتَ﴾ [الفاتحة: 7] أو متطرفة نحو: ﴿كُنتُمۡ فِي﴾ [البقرة: 23].

أحكام الميم الساكنة

للميم الساكنة ثلاثة أحكام وهي:

  1. الإخفاء الشفوي.
  2. الإدغام الشفوي.
  3. الإظهار الشفوي.

تنبيه: يطلق على جميع أحكام الميم الساكنة (شفوي) وذلك لأن مخرج الميم من الشفتين.

قال عثمان مراد في السلسبيل الشافي:

والميـــمُ إِنْ تَسْكُــــنْ لها أَحْكَــــامُ … الِاخفـــــاءُ والإِظْهَـــــارُ والإِدغــJـامُ

فأَخْـــفِ عِنْدَ البا وفي المِيــمِ ادغِما … وأَظْهِـــــرَنْها عِنْـــــدَ ما سِواهُمـــا

وإِنْ رَأَيْتَ المِيـــــمَ قَبْــــــلَ الفــــاءِ … أَو قَبــــلَ واوِ احــــذرِ مِـــنَ الإِخْفَاءِ

وقال السَّمنَّودي في لآلئ البيان:

وَأَخْــفِ أَحْـرَى عِنْـدَ: بَا وَأْدغِمَا … فِـي: الِميِـم وَالْإِظْهَـــاُر معْ: سِوَاهُمَا

1. الإخفاء الشفوي

الإخفاء هو النطق بالحرف بصفة بين الإظهار والإدغام عارٍ عن التشديد مع غنة كاملة، وهو هنا إخفاء الميم الساكنة عند الباء بغنة كاملة.

سبب تسميته: سُمي بالإخفاء لنطق الميم بصفة بين الإظهار والإدغام، وسُمي شفويًا لخروج الميم من الشفتين.

حروفه: حرف الباء فقط.

قال الجمزوري في تحفة الأطفال:

فالأول الإخفـــــاء عنـــــــد البـــــــاء … وسمِّـــــه الشفْـــــــــوي للقراء

ضوابطه:

  1. أن يأتي بعد الميم الساكنة باءٌ متحركة.
  2. أن تكون الميم والباء في كلمتين بحيث تكون الميم الساكنة في آخر الكلمة الأولى، وأن تكون الباء المتحركة في أول الكلمة الثانية.

سببه: تجانس حرف الميم والباء فكلاهما يخرج من نفس المخرج وتقاربهما في الصفات، ويسمى بالتجانس الصغير لأن الميم ساكنة والباء متحركة.

حكمه: إخفاء الميم الساكنة عند حرف الباء بغنة كاملة.

تحقيق الإخفاء الشفوي: اختلف العلماء في كيفية تحقيق الإخفاء الشفوي، فمنهم من يرى أنه يحقق بـ:

  1. إطباق الشفتين بحيث يتلامسان تلامسًا لطيفاً دون ترك فرجة أو الشد الزائد على الشفتين، وهذا هو القول الراجح.
  2. إبقاء فرجة صغيرة جدًا.

علامته: تعرية الميم الساكنة من السكون وعدم تشديد الباء نحو: ﴿يَعۡتَصِم بِٱللَّهِ﴾ [آل عمران: 101].

أمثلته:

  1. ﴿وَمَا هُم بِمُؤۡمِنِينَ﴾ [البقرة: 8].
  2. ﴿ذَٰلِكُم بَلَآءٞ﴾ [البقرة: 49].
  3. ﴿أَنفُسَكُم بِٱتِّخَاذِكُمُ﴾ [البقرة: 54].
  4. ﴿أَتُحَدِّثُونَهُم بِمَا﴾ [البقرة: 76].

تنييه: الميم المتطرفة المنونة نحو: ﴿أَلِيمُۢ بِمَا﴾ [البقرة: 10] هي ليست من أحكام الميم الساكنة، بل من أحكام النون الساكنة والتنوين فهي تلفظ (أليمن بما).

2. الإدغام الشفوي

الإدغام هو إدخال حرف ساكن في حرف متحرك بحيث يصيران حرفًا واحدًا مشددًا من جنس الثاني، وهو هنا إدخال الميم الساكنة في الميم المتحركة بغنة أكمل ما تكون وتشديد الميم الثانية.

سبب تسميته: سُمي بالإدغام لدخول الميم الساكنة في الميم المتحركة فصارا حرفاً واحداً مشدداً (الميم المشددة)، وسُمي شفويًا لخروج الميم من الشفتين.

حروفه: حرف الميم فقط.

قال الجمزوري في تحفة الأطفال:

والثانــــي إدغــــــــــــام بمثلها أتى … وســـــمِّ إدغامًا صغيرًا يا فتى

ضوابطه:

  • في كلمة: أن يأتي بعد الميم الساكنة ميم متحركة في أحد أحرف فواتح السور المجموعة في عبارة (نقص عسلكم) نحو: ﴿الٓمٓ﴾ [البقرة: 1] والتي تُقرأ (ألف لام مِّيم)، فالميم الساكنة هي آخر حرف من (لام) والميم المتحركة هي أول حرف من (ميم).
  • في كلمتين: أن يأتي بعد الميم الساكنة ميم متحركة في كلمتين نحو: ﴿قُلُوبِهِم مَّرَضٞ﴾ [البقرة: 10].

سببه: تماثل الحرفان، ويسمى بالتماثل الصغير لأن الميم الأولى ساكنة والميم الثانية متحركة.

حكمه: إدغام (إدخال) الميم الساكنة في الميم المتحركة إدغامًا كاملًا بغنة أكمل ما تكون.

علامته: تعرية الميم الساكنة من السكون وتشديد الميم الثانية نحو: ﴿لَكُم مَّا﴾ [النساء: 24].

أمثلته:

  1. (اللام) في قوله تعالى: ﴿الٓمٓ﴾ [البقرة: 1].
  2. (الميم) في قوله تعالى: ﴿الٓمٓ﴾ [البقرة: 1].
  3. ﴿قُلُوبِهِم مَّرَضٞ﴾ [البقرة: 10].
  4. ﴿ءَاذَانِهِم مِّنَ﴾ [النساء: 19].
  5. ﴿أَم مَّن﴾ [النساء: 109].

3. الإظهار الشفوي

الإظهار هو إخراج الحرف المظهر من مخرجه، وهو هنا إظهار الميم الساكنة من مخرجها من غير غنة ظاهرة فيه (غنة ناقصة).

سبب تسميته: سُمي بالإظهار لوجوب إظهار الميم الساكنة من مخرجها، وسُمي شفويًا لخروج الميم من الشفتين.

حروفه: جميع حروف الهجاء عدا الباء والميم.

قال الجمزوري في تحفة الأطفال:

والثالث الإظهـــــــــــــــار في البقيه … من أحـــــــرف وسمِّها شفويه

ضابطه: أن يأتي بعد الميم الساكنة حرف متحرك من أحد حروف الإظهار في كلمة أو كلمتين.

سببه: بعد مخرج وصفة الميم الساكنة عن مخارج وصفات أكثر حروف الإظهار، ويسمى بالتباعد الصغير لأن الميم تكون ساكنة وحروف الإظهار متحركاً.

حكمه: إظهار الميم الساكنة بغنة ناقصة، وذلك لأن الغنة هي صفة مصاحبة لحرف الميم، ولتحقيق الإظهار:

  1. لابد من اطباق الشفتين عند نطق الميم.
  2. ثم نطق حرف الاظهار دون تراخٍ.

تنبيه: يجب الحذر من إخفاء الميم إذا وقع بعدها حرف الواو نحو: ﴿حِسَابُهُمۡ وَهُمۡ﴾ [الأنبياء: 1] أو الفــاء نحو: ﴿هُمۡ فِيهَا﴾ [البقرة: 39] وذلك بسبب اتحاد الميم مع الـواو في المخرج وقربها من مخرج الفاء.

قال ابن الجزري في الجزرية:

وَأظْهِرَنْهَـا عِـنْـدَ بَـاقِـي الأَحْـرُفِ … وَاحْـذَرْ لَـدَى وَاوٍ وَفَــا أنْ تَخْتَـفِـي

فائدة: قال صاحب نهاية القول المفيد: إن الميم لا تدغم في مقاربها وهي الفاء من أجل الغنة التي فيها وكذلك لقوة الميم وضعف الفاء ولا يدغم القوى في الضعيف. ولا تدغم في الواو برغم اتحاد المخرج لأن الميم لو أدغمت في الواو لالتبس الأمر هل هي ميم أم نون.

قال الجمزوري في تحفة الأطفال:

وَاحْــــذَرْ لَدَى وَاوٍ وَفَـا أَنْ تَخْتَـفىِ … لِـقُـرْبِــهَا وَلاتحـــادِ فَاعْـــــرِفِ

علامته: وضع رأس خاء صغيرة (علامة السكون) فوق الميم نحو: ﴿لَهُمۡ شَرَابٞ﴾ [الأنعام: 70].

أمثلته:

  1. في كلمة نحو: ﴿أَنۡعَمۡتَ﴾ [الفاتحة: 7]، ﴿يَمۡحَقُ﴾ [البقرة: 276]، ﴿تُمۡسُونَ﴾ [الروم: 17].
  2. في كلمتين نحو: ﴿مَثَلُهُمۡ كَمَثَلِ﴾ [البقرة: 17]، ﴿ءَأَنذَرۡتَهُمۡ أَمۡ﴾ [البقرة: 6]، ﴿وَلَهُمۡ عَذَابٌ﴾ [البقرة: 7].

قال الطيبي في المفيد في التجويد:

إنِ تَسْكُـــــنِ الْمِيمُ وُجُوًبا أُدْغِمَتْ … فِــــي مِثْلهِا، وَعِنْــــدَ بَـــاءٍ أُخْفِيَتْ

بغِنَّـــــةٍ، وَعِنـدْ بَاقِـــــي الْأحَــرُفِ … قَدْ أُظْهِرَتْ حَتْمًا عَلَى الْقَوْلِ الْوَفِي

ولْيحْــــــذرِ التَّالِي مِــــنَ الْإْخَفـاءِ … لهَا لَــــــــدَى الْوَاوِ وَعِنْــــــــدَ الْفَاءِ

وقال عثمان مراد في السلسبيل الشافي:

والميـــمُ إِنْ تَسْكُــــنْ لها أَحْكَــــامُ … الِاخفـــــاءُ والإِظْهَــارُ والإِدغــامُ

فأَخْــــفِ عِنْدَ البا وفي المِيـمِ ادغِما … وأَظْهِـــــرَنْها عِنْــدَ ما سِواهُمـا

وإِنْ رَأَيْتَ المِيـــــمَ قَبْــــــلَ الفــــاءِ … أَو قَبــــلَ واوِ احذرِ مِــنَ الإِخْفَاءِ

وقال الجمزوري في تحفة الأطفال:

والميــــم إن تسكن تَجِي قبل الهجا … لا ألــــــف لينـــــــةٍ لذي الحجا

أحكامها ثلاثــــــةٌ لمــــــن ضبــــط … إخفاء ادغــــــام وإظهــــــار فقط

فالأول الإخفـــــاء عنــــــد البـــــــاء … وسمِّـــه الشفْــــــــوي للقــراء

والثانــــي إدغـــــــــــام بمثلها أتى … وســـــمِّ إدغامًا صغيـــرًا يا فتى

والثالث الإظهــــــــــــــار في البقيه … من أحــــــرف وسمِّها شفـــويه

واحذر لـــــــــدى واوٍ وفا أن تختفي … لقـــــــربها ولاتحـــــاد فاعـــرفِ