همزة الوصل

همزة الوصل

  • هي همزة زائدة في أول الكلمة.
  • توجد في الأفعال والأسماء والحروف.
  • يأتي بعدها حرف ساكن.
  • يؤتى بها للتمكن من الابتداء بالكلمة التي أولها ساكن، حيـث إنّ العرب لا تبدأ بساكن.
  • ثابتة عند الابتداء بالكلمة، وساقطة عند وصل الكلمة بما قبلها لإعتماد الحرف الساكن الذي بعدها على الحرف المنطوق الذي قبلها.
  • علامة ضبطها في المصحف هو وضع صاد صغيرة فوق الألف.

الفرق بين همزة الوصل والقطع

تختلف همزة الوصل عن همزة القطع بأن همزة القطع:

  • أصلية في الكلمة.
  • تثبت عند الابتداء وعند الوصل.
  • تأتي في أول الكلمة ووسطها وآخرها.
  • تكون ساكنة ومتحركة.

لمعرفة إن كانت الهمزة همزة قطع أو وصل، أضـف حـرف الواو في بداية الكلمة فإن سقطت الهمزة فهي همزة وصل، أما إن بقيت فهي همزة قطع.

كيفية الابتداء بهمزة الوصل

بالفتح في حالة واحدة

إذا كانت همزة الوصل في (الـ التعريف) التي تدخل على الأسماء نحو: {ٱلۡحَمۡدُ} [الفاتحة: 2] و {ٱلۡعَٰلَمِينَ} [الفاتحة: 2] و {ٱلرَّحۡمَٰنِ}  [الفاتحة: 1].

بالضم في حالة واحدة

إذا كانت همزة الوصل في فعل ثالثه مضمومًا ضمًا لازمًا نحو:  {ٱنظُرُواْ}  [الأنعام: 11] و {ٱجۡتُثَّتۡ} [إبراهيم: 26]، ويعرف إذا كان ثالث الفعل مضمومًا ضمًا لازمًا بتثنية الفعل، فإذا تغيرت حركته فالضم غير لازم أما إذا لم تتغير فالضم لازم.

بالكسر في باقي الحالات

  • إذا كانت همزة الوصل في فعل ثالثه مفتوحًا نحو: {ٱنقَلَبۡتُمۡ} [آل عمران: 144]
  • إذا كانت همزة الوصل في فعل ثالثه مكسورًا نحو: {ٱضۡرِب}  [البقرة: 60].
  • إذا كانت همزة الوصل في فعل ثالثه مضمومًا ضمًا عارضًا، ولم يقع ذلك في القرءان الكريم إلا فيما يلي:
    • {ٱقۡضُوٓاْ} [يونس: 71].
    • {ٱبۡنُواْ} [الكهف: 21]، [الصافات: 97].
    • {ٱمۡشُواْ} [ص: 6].
    • {ٱئۡتُواْ} [طه: 64]، [الجاثية: 25].
    • {ٱئۡتُونِي} [يونس: 79]، [يوسف: 50، 54، 59]، [الأحقاف: 4].
  • إذا كانت همزة الوصل في الاسماء القياسية (المقيسة على قاعدة معروفة):
    • مصدر الفعل الماضي الخماسي نحو: {ٱبۡتِغَآءَ} [البقرة: 207].
    • مصدر الفعل الماضي السداسي نحو: {ٱسۡتِعۡجَالَهُم} [يونس: 11].
  • إذا كانت همزة الوصل في الاسماء السماعية (التي وردت عن العرب دون الرجوع إلى قاعدة معينة):
    • (ابن) مضافًا للاسم الظاهر نحو: {ٱبۡنَ} [البقرة: 87] أو لياء المتكلم نحو: {ٱبۡنِي} [هود: 45].
    • (ابنت) مفردة نحو: {ٱبۡنَتَ} [التحريم: 12] أو مثناة نحو:  {ٱبۡنَتَيَّ} [القصص: 27].
    • (امرؤ) نحو: {ٱمۡرُؤٌاْ} [النساء: 176] و {ٱمۡرَأَ} [مريم: 28] و {ٱمۡرِيٕٖ} [النور: 11].
    • (امرأت) مفردة نحو: {ٱمۡرَأَتُ} [البقرة: 35] أو مثناة نحو: {ٱمۡرَأَتَيۡنِ} [القصص: 23].
    • (اثنين) نحو: {ٱثۡنَيۡنِ} [الأنعام: 143] و {ٱثۡنَانِ} [المائدة: 106].
    • (اثنتين) نحو: {ٱثۡنَتَيۡنِ} [النساء: 11] و {ٱثۡنَتَا} [البقرة: 60] و { ٱثۡنَتَيۡ} [الأعراف: 160].
    • (اسم) نحو: {ٱسۡمَ} [المائدة: 4] و { ٱسۡمُهُۥ} [البقرة: 114].

قال ابن الجزري في المقدمة الجزرية:

وَابْدَأْ بِهَمْزِ الْوَصْـلِ مِـنْ فِعْـلٍ بِضَـمْ … إنْ كَـانَ ثَالِـثٌ مِـنَ الفِـعْـلِ يُـضَـمْ

وَاكْسِرْهُ حَـالَ الْكَسْــرِ وَالْفَتْــحِ وَفِـي … لاسْمَـاءِ غَيْـرَ الـلاَّمِ كَسْرَهَـا وَفِـي

ابْـــنٍ مَـــعَ ابْـنَـــةِ امْـــرِئٍ وَاثْنَـيْــنِ … وَامْـــرَأةٍ وَاسْــــمٍ مَــــعَ اثْنَـتَـيْـــنِ

حالات خاصة

  • يبتدأ بكلمة {ٱلِٱسۡمُ} [الحجرات: 11] اختبارًا، إما بهمزة وصل مفتوحة مع كسر اللام وتقرأ (الِسم) وهو الوجه المقدم،  أو بلام مكسورة وتقرأ (لِسم).
  • يبتدأ ورش كلمة {ٱلۡأَرۡضِ} [البقرة: 11] أينما وردت اختبارًا، إما بهمزة وصل مفتوحة اعتدادً بالأصل الذي هو سكون اللام وتقرأ (اَلأرض)، أو بلام مفتوحة اعتدادًا بالعارض وهو النقل وتقرأ (لَارض).
  • يبتدأ ورش كلمة {ٱلۡأٓخِرَةُ} [البقرة: 94] أينما وردت اختبارًا، إما بهمزة وصل مفتوحة مع ثلاثة البدل المغير بالنقل اعتدادًا بالأصل وتقرأ (اَلاخرة)، أو بلام مفتوحة مع قصر البدل المغير بالنقل فقط اعتدادًا بالعارض وتقرأ (لَاخرة).
  • يبتدأ ورش كلمة {ٱلۡأُولَىٰ} [طه: 21] أينما وردت اختبارًا، إما بهمزة وصل مفتوحة مع ثلاثة البدل المغير بالنقل اعتدادًا بالأصل وتقرأ (اَلاولى)، أو بلام مفتوحة مع قصر البدل المغير بالنقل فقط اعتدادًا بالعارض وتقرأ (لُولى).
  • ورد في القرءان الكريم ثلاث كلمات أولها ساكن ولا تدخل عليها همزة وصل عند الابتداء بها اختباراً وهي:
    • {لۡيَقۡطَعۡ} [الحج: 15] يبتدأ بها بكسر لام الأمر وتقرأ (لِيَقۡطَعۡ).
    • {لۡيَقۡضُواْ} [الحج: 29] يبتدأ بها بكسر لام الأمر وتقرأ (لِيَقۡضُواْ).
    • {لۡئَيۡكَةِ} [الشعراء: 176] يبتدأ بها بهمزة وصل مفتوحة عند حفص وتقرأ (الۡأَيۡكَةِ)، ويبتدأ بها بلام مفتوحة عند ورش وتقرأ (لَيكة).

قال الشيخ المتولي:

وفي بئس الاسم أبدأ بأل أو بلامه … فقد صحّح الوجهان في النشر للملا

اجتماع همزتي الوصل والقطع في كلمة واحدة

أن تتقدم همزة القطع على همزة الوصل

  • إذا دخلت همــزة الاستفهام على ما أوَّله همزة وصل؛ فإنَّ همزة الوصل تسقـط كتابةً ونُطقًا نحو: {أَطَّلَعَ} [مريم: 78] ويُسْتَثْنى من ذلك (الـ التعريف). 
  • فإذا دَخَلَتْ همزة الاستفهام على ما أوَّلُهُ (الـ التعريف)؛ فللقارئ الخيار إما بتسهيل همزة الوصل بين الهمزة والألف من غير مد، أو إبدالها ألف مد يمد بمقدار ست حركات لزومًا. وهذا لم يرد في المصحف إلا في ثلاث كلمات فقط وهي: {ءَآلۡـَٰٔنَ} [يونس: 51، 91] و{ءَآلذَّكَرَيۡنِ} [الأنعام: 143- 144] و {ءَآللَّهُ} [يونس: 59]، [النمل: 59] ويطلق على هذا المد (مــد الفــرق) لأنه يفرق بين الاستفهام والخبر.

أن تتقدم همزة الوصل على همزة القطع الساكنة

  • عند وصل الكلمة بما قبلها فإن همزة الوصل تسقط وتبقى همزة القطع ساكنة.
  • أما عند الابتداء بالكلمة فتثبت همزة الوصل، وتبدل همزة القطع حرف مد مجانس لحركة همزة الوصل التي يبتدأ بها؛ وذلك لمنع اجتماع همزتين الأولى متحركة والثانية ساكنة على النحو التالي:
    • إذا  كانت همزة الوصل عند الابتداء بها مضمومة نحو: {ٱؤۡتُمِنَ} [البقرة: 238]، تبدل همزة القطع  واوًا وتقرأ (أُوْتُمِن).
    • إذا كانت همزة الوصل عند الابتداء بها مكسورة نحو: {ٱئۡذَن} [التوبة: 49] تبدل همزة القطع ياءً وتقرأ (إيْذَن).
إغلق القائمة