صفات وأزمنة الحروف

صفات الحرف

صفات الحرف هي كيفية تثبت للحرف عند النطق به فتميزه عن غيره من الأحرف.

فائدة معرفة الصفات

  1. تمييز الحرف المشترك في المخرج.
  2. إعطاء الحرف حقه ومستحقه من الصفـات.
  3. معرفة الحروف القوية والحروف الضعيفة.
  4. تحسين النطق بالحروف المختلفة في المخارج.

عدد الصفات

اختلف العلماء في عدد الصفات، فذهب الجمهور إلى أنها سبعة عشرة صفة وهي المذكور في المقدمة الجزرية، وأنقصها بعضهم إلى أربع عشرة صفة، وعدها بعضهم أربع وثلاثين صفة، وزادها بعضهم إلى ما فوق الأربعين.

قال عثمان مراد في السلسبيل الشافي:

صفـــاتُ أحــــرفِ الهِجا سَبْعَ عَشَرْ … مِنهـــنَّ خَمْــــسٌ ضِدَّ خَمْسٍ تُشْتَهَرْ

فائدة: عدد الصفات عند احتساب صفة التوسط هو 18 صفة.

العلاقة بين المخارج والصفات

درجة اعتماد الحرف المنطوق على عضوي النطق لدفع هواء الزفير باتجاه الحبلين الصوتيّين يؤثر على درجة اهتزاز الحبلين الصوتيّين نتيجة قوّة أو ضعف الاعتماد على المخرج، وعلى درجة الإعاقة للهواء الحامل للصوت بحسب طبيعة المخرج ودرجة انغلاقِه.​

  • فإذا كانت درجة اهتزاز الحبلين الصوتيّين قويّـة لقوّة الاعتماد على طرفيّ عضو النطق، قلت كمية الهواء المارة بينهما، وتكيَّـفت جميع جزيئاته بالصوت، وهذا هو الصوت المجهور.
  • وإذا كانت درجة اهتزاز الحبلين الصوتيّين ضعيفة لضعف اعتماد القارئ على طرفيّ عضو النطق، زادت كمية الهواء المارة بينهما، ولا تتكيَّـف جميع جزيئاته بالصوت، وهذا هو الصوت المهموس.
  • وإذا كان التصادم بين طرفي عضو النطق قوياً لدرجة كافية لانغلاقهما انغلاقاً تاماً، احتبس الصوت احتباساً تامّـاً، نتيجة لتعرض جزيئات الهواء الحاملة للصوت للإعاقة التامة، وهذا هو الصوت الشديد.​
  • وإذا كان التصادم بين طرفيّ عضو النطق ضعيفاً لدرجة أدّت لانغلاقهما انغلاقاً جزئيّاً، جرى الصوت جرياناً تامّـاً، نتيجة لتعرّض جزيئات الهواء الحاملة للصوت للإعاقة الجُزئيّة، وهذا هو الصوت الرِّخـو.​
  • وإذا تباعد طرفا عضو النطق مما جعل المسافة بينهما مفتوحة تماماً، جرى الصوت جرياناً تامّاً وامتدّ جريانه فى المخرج المُقدّر المتباعد الطرفين لعدم تعرُّض جُزيئات الهواء لأيّ نوع من الإعاقة، وهذا هو الصوت الرخو الممدود.
  • وإذا كان التصادم بين طرفيّ عضو النطق قويّاً لدرجة كافية لانغلاقهما، إلاّ أنّ هذا الانغلاق غير تام لوجود فتحة في المخرج يجري من خلالها الصوت، احتبس الصوت احتباساً غير تام لانحرافه فوراً عن البُقعة التي احتبس فيها ليجري جرياناً غير تام في بقعة أخرى حيث توجد الفتحة، وهذا هو الصوت المتوسط.

أقسام الصفات

تنقسم صفات الحروف إلى:

الصفات الذاتية

هي الصفات الملازمة لذات الحرف ولا تنفك عنه أبدًا وتنقسم إلى:

الصفات الضدية

هي صفات يتصف بها الحرف لها ضد، ولا بد أن يتصف كل حـرف من حروف الهجاء بخمس صفات من الصفات التالية:

  1. الاستعلاء وضده الاستفال.
  2. الإطباق وضده الانفتاح.
  3. الشدة وضده الرخاوة وبينهما التوسط.
  4. الهمس وضده الجهر.
  5. الإذلاق وضده الإصمات.

قال ابن الجزري في الجزرية:

صِــفَاتُهَـا جَـهْـرٌ وَرِخْـــــوٌ مُسْتَـفِــلْ … مُنْفَـتِـــحٌ مُصْمَـتَـــةٌ وَالـضِّــــدَّ قُــــلْ

مَهْمُوسُهَـا (فَحَثَّـهُ شَخْـصٌ سَـكَـــتْ) … شَدِيْـدُهَــا لَفْــــظُ (أَجِـدْ قَـــطٍ بَـكَـــتْ)

وَبَيْـنَ رِخْـوٍ وَالشَّدِيــــدِ ( لِـنْ عُمَـرْ) … وَسَبْعُ عُلْوٍ (خُصَّ ضَغْـطٍ قِـظْ) حَصَـرْ

وَصَـادُ ضَـادٌ طَــاءُ ظَـــاءٌ مُطْبَـقَــهْ … وَ(فِـرَّ مِـنْ لُـبِّ) الحُـــــرُوفِ المُذْلَقَلـهْ

1. الاستعلاء وضده الاستفال

الاستعلاء

هو ارتفاع أقصى اللسان إلى الحنك الأعلى عند النطق بالحرف؛ وحروفه هي: (خص ضغط قظ)، وتكون في حروفه المتحرك منها والساكن.

قال عثمان مراد في السلسبيل الشافي:

رَفْـعُ اللســــانِ بالحـــــروفِ استعلا

وقال ابن الجزري في الجزرية:

وَسَبْعُ عُلْوٍ (خُصَّ ضَغْـطٍ قِـظْ) حَصَـرْ

وقال السَّمنَّودي في لآلئ البيان:

وَ(خُصَّ ضَغْطٍ قظْ) للِاِسْتِعْـــــلَا اسْتَقَـــرْ

الاستفال

هو انخفاض أقصى اللسان عن الحنك الأعلى عند النطق بالحرف؛ وحروفه هي: باقي الحروف، وتكون في حروفه المتحرك منها والساكن.

قال عثمان مراد في السلسبيل الشافي:

رَفْـعُ اللســــانِ بالحـــــروفِ استعلا … وخَفْضُــــهُ بِهــا استِفــــالُ يُجــــــلَى

2. الإطباق وضده الانفتاح

الإطباق

هو إلصــاق طائفة من اللسان بالحنك الأعلى عند النطق بالحرف؛ وحروفه هي: (ص، ض، ط، ظ)، وتكون في حروفه المتحرك منها والساكن إلا أنها تظهر في الساكن أكثر من المتحرك، وفي المشدد أظهر.

قال ابن الجزري في الجزرية:

وَصَـادُ ضَـادٌ طَــاءُ ظَـــــاءٌ مُطْبَـقَــهْ

وقال السَّمنَّودي في لآلئ البيان:

ورمز (طِبْ صِفْ ظُلْمَ ضِغْنٍ) مُطَبَقْة

فائدة: كل حروف الإطباق حروف استعلاء والعكس غير صحيح، وكل حروف الاستفال حروف انفتاح والعكس غير صحيح.

الانفتاح

هو افتراق اللسان عن الحنك الأعلى عنــد النـطـق بالحـرف؛ وحروفه هي: باقي الحروف، وتكون في حروفه المتحرك منها والساكن.

قال عثمان مراد في السلسبيل الشافي:

الاِطبــــاقُ إلصـــاقُ اللسانِ بالحَنَكْ … والاِنفتــاحُ فَتْــــــــحُ ما بَيْــــنَ الحَنَكْ

3. الشدة وضده الرخاوة وبينهما التوسط

الشدة

هي حبس الصوت عند النطق بالحرف لقوة الاعتماد على المخرج؛ وحروفه هي: (أجد قط بكت)، وتكون في حروفه المتحرك منها والساكن، إلا أنها في الساكن الموقوف عليه أظهر.

قال ابن الجزري في الجزرية:

شَدِيْـدُهَــا لَفْـظُ (أَجِـدْ قَـــطٍ بَـكَـــتْ)

قال ابن الجزري في الجزرية:

شَدِيْـدُهَــا لَفْـظُ (أَجِـدْ قَـــطٍ بَـكَـــتْ)

التوسط (البينية)

هو جريان بعض الصوت وانحباس البعض عند النطق بالحرف؛ وحروفه هي: (لن عمر)، وتكون في حروفه المتحرك منها والساكن، إلا أنها تظهر في الساكن أكثر من المتحرك، وفي الساكن الموقوف عليه أظهر.

قال ابن الجزري في الجزرية:

وَبَيْـنَ رِخْـوٍ وَالشَّدِيــــدِ (لِـنْ عُمَـرْ)

الرخاوة

هي جريان الصوت عند النطق بالحرف لضعف الاعتماد على المخرج؛ وحروفه هي: باقي الحروف، وتكون في حروفه المتحرك منها والساكن، إلا أنها تظهر في الساكن أكثر من المتحرك، وفي الساكن الموقوف عليه أظهر.

قال عثمان مراد في السلسبيل الشافي:

والرِخـــوُ جَـــرىُ الصوتِ والشِّدَةُ لا … والوَسْــــــطُ بيـــــنَ الحالَتَينِ حَصُلاَ

ولقد نبه السخاوي في نونيته بإظهار حروف التوسط والرخاوة كالعين والحاء والغين والخاء خاصةً إن جاورت حرف قريب من مخرجها وذلك بتحقيق صفتي التوسط والرخاوة قائلاً:

وَالْعَيْنُ وَالْحَـا مُظْهَــرٌ، وَالْغَيْـــنُ قُلْ … وَالْخَا، وَحَيْــثُ تَقَارَبَ الْحَرْفَانِ

كَالْعِهْنِ، أُفْرِغْ، لَا تُـزِغْ، يَخْتِـــمْ، وَلَا … تَخْشَى، وَسَبِّحْـــهُ، وَكَـالْإِحْسَانِ

فائدة: قياس أزمنة الحروف هو مقياس مرن يتناسب مع سرعة القراءة تحقيقًا وتدويرًا وحدرًا، ويتناسب زمن الحروف الساكنة مع جريان الصوت بها أو عدم جريانه بها أو عدم كمال جريانه.

فضمن المرتبة الواحدة من مراتب التلاوة:

  • الحروف الرخوة الساكنة لها نفس زمن النطق، والحروف الشديدة الساكنة لها نفس زمن النطق، والحروف المتوسطة الساكنة لها نفس زمن النطق.
  • زمن النطق بحروف الرخاوة أطول من زمن النطق بحروف التوسط، وزمن النطق بحروف التوسط أطول من زمن النطق بحروف الشدة.

4. الهمس وضده الجهر

الهمس

هو جريان النفس عند النطق بالحرف لضعف الاعتماد على المخرج؛ وحروفه هي: (فحثه شخص سكت)، ويكون في حروفه المتحرك منها والساكن، إلا أنها لا تظهر إلا في الساكن منها.

قال ابن الجزري في الجزرية:

مَهْمُوسُهَـا (فَحَثَّـهُ شَخْـصٌ سَـكَـتْ)

وقال السَّمنَّودي في لآلئ البيان:

فَالهْمــْسُ فِي (فَحَّثهُ شْخصٌ سَكَتْ)

الجهر

هو حبس النفس عند النطق بالحرف لقوة الاعتماد على المخرج؛ وحروفه هي: باقي الحروف، ويكون في حروفه المتحرك منها والساكن ولكنه في الساكن الموقوف عليه أظهر.

قال عثمان مراد في السلسبيل الشافي:

الهمـــسُ جَـــرْىُ نَفَــــسِ الحُــروفِ … والجَهْـــرُ حَبــــْسُ جَرْيــــهِ المَعْرُوفِ

وقال السخاوي في نونيته:

وَإِذَا الْتَقَى الْمَهْمُوسُ بِالْمَجْهُورِ أَوْ … بِالْعَكْــسِ بَيِّنْــــهُ فَيَفْتَرِقَانِ

حذر السخاوي من عدم تحقيق الجهر في القاف وتحقيق الهمس في الكاف لئلا يختلط الحرفان لقرب مخرجهما قائلاً:

وَالْقَـافَ بَيِّـنْ جَهْرَهَـا وَعُلُوَّهَـا … وَالْكَافَ خَلِّصْهَا بِحُسْــــنِ بَيَانِ

إِن لَمْ تُبَيِّن جَهْرَ ذَاكَ وَهَمْسَ ذَا … فَهُمَا لِأَجْـــلِ الْقُـرْبِ يَخْتَلِطَانِ

وحذر من التساهل في تحقيق جهر الجيم لئلا يضعفها فتصبح ممزوجة بحرف الشين أو من جهر حرف الشين والذي هو حرف مهموس لئلا يصبح ممزوجاً بحرف الجيم قائلاً:

وَالْجِيـمُ إِن ضَعُفَـــتْ أَتَتْ مَمْزُوجَــــةً … بِالشِّينِ، مِثْلَ الْجِيمِ فِي الْمَرْجَانِ

وَالْعِجْـلَ، وَاجْتَنِبُـــوا، وَأَخْـرَجَ شَطْـأَهُ … وَالرِّجْزُ مِثْلُ الرِّجْسِ فِي التِّبْيَانِ

وَالْفَجْـرِ، لَا تَجْهَــرْ كَذَاكَ، وَكَـاشْتَرَى

5. الإذلاق وضده الإصمات

الإذلاق

هو سرعة وسهولة النطق بالحرف لخروجه من ذلق اللسان أو الشفتين؛ وحروفه هي: (فر من لب).

قال ابن الجزري في الجزرية:

وَ(فِــرَّ مِــنْ لُــبِّ) الحُــرُوفِ المُذْلَقَــهْ

وقال السَّمنَّودي في لآلئ البيان:

وَلَفُـــظ (نَلْ بِرَّ فٍم) للْـــمُذْلَقْـــــة

الإصمات

هو امتناع الإتيان بكلمة رباعية خماسية الأصل خالية من حروف الاذلاق؛ وحروفه هي: باقي الحروف.

قال عثمان مراد في السلسبيل الشافي:

الاِذلاقُ خِفَّــــةُ الحُــــروفِ وَضْعــــا … والاِنصِمــــاتُ ثُقلُهُـــــــــنَّ طَبْعـــــــا

تنبيه: لا يتـرتب على صفتي الإذلاق والإصمات أثر في النطـق.

الصفات التي لا ضد لها

هي صفات يتصف بها الحرف لا ضد لها وتنقسم إلى يلي:

  1. الصفير.
  2. القلقلة.
  3. اللين.
  4. الانحراف.
  5. التكرير.
  6. التفشي.
  7. الاستطالة.
  8. الغنة.
  9. الخفاء.

1. الصفير

حدة في صوت الحرف تنشأ عن مروره من مجرى ضيق يشبه الصفير، وحروفه هي: (ص، ز، س) ويكون عند السكون أقوى.

قال عثمان مراد في السلسبيل الشافي:

أما الصفيــــرُ فَهْــــوَ صَـــوْتٌ زائِدُ … بَيْـــنَ الشفاهِ مَعْ حُــروفٍ يُوجَدُ

وقال ابن الجزري في الجزرية:

صَفِيـرُهَــا صَـــادٌ وَزَايٌ سِـيــــنُ

وقال السَّمنَّودي في لآلئ البيان:

وَ(الصَّــــاُد معْ سيٍــــن وَزَاٍي) صُفِّرَتْ

2. القلقة

ارتجاج مخرج الحرف الساكن عند النطق به حتى يسمع له صوتًا عاليًا (نبرة قوية)؛ وحروفه هي: (قطب جد)، أقواها بالقاف وأوسطها بالجيم وادناها بباقي الحروف، وسبب القلقة هو انحباس الصوت (نتيجة صفة الشدة) وانحباس النفس (نتيجة صفة الجهر) مما يؤدي إلى عدم المقدرة على لفظ الحرف إلا بالقلقلة.

قال عثمان مراد في السلسبيل الشافي:

وصِفَـــــــةُ المُقَلْقَـــــلِ المتَّجِــهِ … هي اضطــرابُ الحَــرفِ في مَخْرجِهِ

وقال ابن الجزري في الجزرية:

قَلْقَـلَـــــةٌ (قُـطْـبُ جَــدٍّ)

تنبيه: إذا أُدغم حرف من حروف القلقلة في مثله نحو: ﴿وَقَد دَّخَلُوا﴾ [المائدة: 61] أو جنسه نحو: ﴿أَحَطتُ﴾ [النمل: 22] فلا يقلقل.

قال الطيبي في المفيد في التجويد:

وَخَمْسَــةٌ تسْمَى: حُـــرُوفَ الْقَلْقَلَهْ … لكِوِنهَا- إنِ سَكَنَــــــتْ -مُقَلْقَلَهْ

يَجْمَعُهَــــــا: (قطْبُ جَدٍ) فَـــوَفِّ … بِهَا، وَبَالغِ مَعْ سُكُـونِ اْلَوْقــفِ

لَكِـــــنَّ مَا أُدْغِـــــمَ لَـــــنْ يقَلْقَلَا … لكِــونِه فِـــــي مَا يَلِيــــهِ دَخَلَا

مذاهب العلماء في كيفية أداء القلقلة

اختلف العلماء في كيفية أداء القلقلة على الأقوال التالية:

  • القول الأول: أنها مائلة إلى الفتح مطلقًا.
  • القول الثاني: أنها مائلة إلى حركة الحرف الذي قبلها؛ فإن كان ما قبلها مفتوحًا كانت قريبة إلى الفتح، وإن كان ما قبلها مكسورًا كانت قريبة إلى الكسر، وإن كان ما قبلها مضمومًا كانت قريبة إلى الضم.
  • القول الثالث: أنها مائلة إلى حركة الحرف الذي بعدها لتتناسب الحركات؛ فإن كان ما بعدها مفتوحًا كانت قريبة إلى الفتح، وإن كان ما بعدها مكسورًا كانت قريبة إلى الكسر، وإن كان ما بعدها مضمومًا كانت قريبة إلى الضم.
  • القول الرابع: أن لها صوت مستقل دون أن يصاحبه شائبة حركة من الحركات الثلاث وهو القول الراجح لدينا.

قال السَّمنَّودي في لآلئ البيان:

قَلْقَلَـــــــةٌ (ُقطْــــبُ جــدٍ) … وُقِّرَبـتْ لِلْفَتْحِ وَالْأرْجَحُ: ما قْبُـل اقَتَفتْ

مذاهب العلماء في مراتب القلقلة

اختلف العلماء في مراتب القلقلة على الأقوال التالية:

القول الأول: أن القلقلة صفة لازمة للأحرف الخمسة (قطب جد) في جميع أحوالها، لكنها لا تظهر إلا مع السكون إذ السكون يُظهِر صفات الحرف وهو القول الراجح، وعليه جعلوا مراتب القلقلة أربعة:

  1. قلقلة كبرى أشد: المشدد الموقوف عليه نحو: ﴿وَتَبَّ﴾ [المسد: 1].
  2. قلقلة كبرى: المخفف الموقوف عليه نحو: ﴿اْلحَطَبِ﴾ [المسد: 4].
  3. قلقلة صغرى: الساكن الموصول سواء كان في وسط الكلمة نحو: الباء في: ﴿حَبۡلٞ﴾ [المسد: 5] أو وسط الكلام نحو: الدال وصلاً في: ﴿يوُلَدْ وَلَمْ﴾ [الإخلاص: 3-4].
  4. المرتبة الرابعة المتحرك مطلقًا وفيه أصل القلقلة وهي حينئذ لا تكون ظاهرة.

القول الثاني: أن القلقلة لا تكون إلا في الساكن، وأن المتحرك ليس فيه أصل القلقلة، وعليه جعلوا مراتب القلقلة ثلاث:

  1. قلقلة كبرى أشد: المشدد الموقوف عليه نحو: ﴿وَتَبَّ﴾ [المسد: 1].
  2. قلقلة كبرى: المخفف الموقوف عليه نحو: ﴿اْلحَطَبِ﴾ [المسد: 4].
  3. قلقلة صغرى: الساكن الموصول سواء كان في وسط الكلمة نحو: الباء في: ﴿حَبۡلٞ﴾ [المسد: 5] أو وسط الكلام نحو: الدال وصلاً في: ﴿يوُلَدْ وَلَمْ﴾ [الإخلاص: 3-4].

قال السَّمنَّودي في لآلئ البيان:

كَبِيْـرةٌ حَيْثُ لــدَى الوَقْفِ أَتَتْ … أَكْبَـــرُ حَيْثُ عِنْـدَ وَقْفٍ شُــدِّدَتْ

القول الثالث: كالقول الثاني إلا أنه لم يفرق بين الحرف المشدد وغير المشدد الموقوف عليه، وعليه جعلوا مراتب القلقلة اثنان:

  1. قلقلة كبرى: الحرف المقلقل سواءً كان الحرف مخففاً نحو: ﴿اْلحَطَبِ﴾ [المسد: 4] أو مشدداً نحو: ﴿وَتَبَّ﴾ [المسد: 1].
  2. قلقلة صغرى: الساكن الموصول سواء كان في وسط الكلمة نحو: الباء في: ﴿حَبۡلٞ﴾ [المسد: 5] أو وسط الكلام نحو: الدال وصلاً في: ﴿يوُلَدْ وَلَمْ﴾ [الإخلاص: 3-4].

قال ابن الجزري في الجزرية:

وَبَـيِّـنَـنْ مُـقَـلْـقَـلاً إِنْ سَـكَنَـا … وَإِنْ يَكُـنْ فِـي الْوَقْـفِ كَــانَ أَبْيَـنَـا

3. اللين

خروج الحرف من مخرجه بسهولة ويسر على اللسان؛ وحروفه هي: (الواو الساكنة المفتوح ما قبلها، الياء الساكنة المفتوح ما قبلها).

قال عثمان مراد في السلسبيل الشافي:

والليــــنُ أَنْ تُخْـــــرِجَ بالسهولَــةِ … حَرْفَيْـــــنِ دونَ شِـــــــدَّةٍ وكُلْفَــــــةِ

وقال ابن الجزري في الجزرية:

وَالـلِّـيـنُ وَاوٌ وَيَــــاءٌ سَـكَـنَـــا وَانْـفَـتَـحَــا قَبْلَهُــــمَـا

فائدة: زاد بعض العلماء لحروف اللين الألف لأنها لا تكون إلا ساكنة ولا يكون قبلها إلا مفتوحاً.

4. الانحراف

انحراف الصوت عن مساره لاعتراض اللسان طريقه؛ وحروفه هي: (ل، ر)، ينحرف صوت اللام إلى جانبي طرف اللسان، وينحرف صوت الراء من جاني طرف اللسان إلى وسطه.

قال عثمان مراد في السلسبيل الشافي:

وأمَّا الاِنحــــرافُ قُــلْ في حَـــــدِّهِ … معناهُ مَيـــلُ الحَــرفِ عَنْ مَخْرَجِهِ

وقال ابن الجزري في الجزرية:

وَالانْـحِـرَافُ صُـحَّـحَـا فِـي اللاَّمِ وَالـرَّا

وقال السَّمنَّودي في لآلئ البيان:

وَ (الــلُّام وَالـرَّا) انْحَرَفَا وَكُـــرِّرَتْ

5. التكرير

ارتعاد طرف اللسان عند النطق بالحرف نتيجة ضيق مخرجه؛ وحرفه هو: (ر).

قال عثمان مراد في السلسبيل الشافي:

وعَـــــرِّفِ التكرِيـــــــرَ بارتِعــــــادِ … رأسِ اللســــانِ تَحْــــــظَ بالمُــــــرادِ

وقال ابن الجزري في الجزرية:

وَالـرَّا وَبِتَكْرِيـرٍ جُـعِـلْ

وقال السَّمنَّودي في لآلئ البيان:

وَ (الــــلُّام وَالــرَّا) انْحَرَفَا وَكُـــرِّرَتْ

تنبيه: نتعلم صفة التكرير لنتجنب المبالغة فيها، لا لإعدامها بالكلية، وينبغي الحرص على عدم التكرار عند النطق بالراء المشددة.

6. التفشي

انتشار صوت الشين من مخرجه حتى يصدم بالأسنان؛ وحرفه هو: (ش).

قال عثمان مراد في السلسبيل الشافي:

وإِنْ تَشَــأْ معنى التَفَشِّـي فاعلَمِ … هوَ انتشـارُ الريـــحِ داخــلَ الفَمِ

وقال ابن الجزري في الجزرية:

وَللتَّفَشِّـي الشِّـيْـنُ

7. الاستطالة

امتداد صوت الضاد من مخرجها من أول حافة اللسان إلى أخره، وفيه يندفع اللسان من مؤخرة الفم إلى مقدمته حتى يلامس رأس اللسان أصول الثنايا العليا؛ وحرفه هو: (ض).

قال عثمان مراد في السلسبيل الشافي:

والاِستِطالـــــــةْ إِنْ أَردتَّ حــــدَّها … هِيَ امتِــدادُ الضــادِ في مَخْرَجِها

وقال ابن الجزري في الجزرية:

وَالـضَّــادَ بِسْتِـطَـالَـةٍ وَمَـخْـــرَجِ … مَيِّـــزْ مِـنَ الـظَّـاءِ وَكُلُّـهَـا تَـجِـي

فائدة: الفرق بين الاستطالة والمد أن الاستطالة هي جري الصوت في مخرج الحرف بقدر طوله دون أن يتجاوز المخرج، أما المد فهو جري الصوت في ذات الحرف ولا ينقطع إلا بانقطاع الهاء.

8. الغنة

صوت أغن يخرج من الخيشوم ملازم لحرفي النون والميم.

مراتب الغنن

اختلف العلماء في مراتب الغنن على ثلاثة أقوال:

القول الأول: أن للغنة خمـسة مراتب وأن الترتيـب في الثلاثة الأٌوَل مبني على قـوة الغنة لا زمنها، وفي المرتبين الأخيرتين على كمالها وزمنها:

  1. كاملة: النون والميم المشددتين نحو: ﴿إِنَّ﴾ [البقرة: 6] و ﴿فّلّمَّآ﴾ [البقرة: 17]، والادغام الكامل بغنة نحو: ﴿حِطَّةٞ نَّغۡفِرۡ﴾ [البقرة: 58] و {مِن مَّالٍ} [المؤمنون: 55]، والميم في الميم نحو: ﴿لّكُم مَّا﴾ [البقرة: 29]، والباء في الميم في: ﴿اْرْكّب مَّعَنَا﴾ [هود: 42]، واللام الشمسية في النون نحو: (النًاس) [الناس: 1].
  2. كاملة: الادغام الناقص بغنة نحو: ﴿مَن يَقُولُ﴾ [البقرة: 8] و ﴿ظُلُمَٰتٞ وَرَعۡدٞ﴾ [البقرة: 19].
  3. كاملة: الإخفاء الحقيقي نحو: ﴿أُنزِلَ﴾ [البقرة: 4]، والإخفاء الشفوي نحو: ﴿فَكُنتُم بِهَا﴾ [المؤمنون: 105]، والإقلاب نحو: ﴿مِنۢ بَعۡدِ﴾ [البقرة: 27].
  4. ناقصة: النون والميم الساكنتين نحو: ﴿أنْعَمْتَ﴾ و ﴿عَلَيْهِم﴾ [الفاتحة: 7].
  5. أنقص ما تكون: النون والميم المتحركتين نحو: ﴿كَانُواْ﴾ و ﴿وَمَا﴾ [البقرة: 16].

القول الثاني: أن للغنة أربعة مراتب وأن الترتيب مبني على كمال الغنة وزمنها، ويبقى هذا التناسـب في أزمنة الغنـن مهما كانت سرعة القراءة:

  1. أكمل ما تكون: دمجت المرتبة الأولى والثانية من القول الأول في مرتبة واحدة: النون والميم المشددتين نحو: ﴿إِنَّ﴾ [البقرة: 6] و ﴿فّلّمَّآ﴾ [البقرة: 17]، والادغام الكامل بغنة نحو: ﴿حِطَّةٞ نَّغۡفِرۡ﴾ [البقرة: 58] و {مِن مَّالٍ} [المؤمنون: 55]، والميم في الميم نحو: ﴿لّكُم مَّا﴾ [البقرة: 29]، والباء في الميم في: ﴿اْرْكّب مَّعَنَا﴾ [هود: 42]، واللام الشمسية في النون نحو: (النًاس) [الناس: 1]، والادغام الناقص بغنة نحو: ﴿مَن يَقُولُ﴾ [البقرة: 8] و ﴿ظُلُمَٰتٞ وَرَعۡدٞ﴾ [البقرة: 19].
  2. كاملة: الإخفاء الحقيقي نحو: ﴿أُنزِلَ﴾ [البقرة: 4]، والإخفاء الشفوي نحو: ﴿فَكُنتُم بِهَا﴾ [المؤمنون: 105]، والإقلاب نحو: ﴿مِنۢ بَعۡدِ﴾ [البقرة: 27].
  3. ناقصة: النون والميم الساكنتين نحو: ﴿أنْعَمْتَ﴾ و ﴿عَلَيْهِم﴾ [الفاتحة: 7].
  4. أنقص ما تكون: النون والميم المتحركتين نحو: ﴿كَانُواْ﴾ و ﴿وَمَا﴾ [البقرة: 16].

القول الثالث: أن للغنة ثلاثة مراتب (أسقط المرتبة الرابعة من القول الثاني لأنه يعتبر كمال الغنة فقط ولا عبرة بأصلها) وأن الترتيب مبني على كمال الغنة وزمنها، ويبقى هذا التناسب في أزمنة الغنن مهما كانت سرعة القراءة:

  1. أكمل ما تكون: دمجت المرتبة الأولى والثانية من القول الأول في مرتبة واحدة: النون والميم المشددتين نحو: ﴿إِنَّ﴾ [البقرة: 6] و ﴿فّلّمَّآ﴾ [البقرة: 17]، والادغام الكامل بغنة نحو: ﴿حِطَّةٞ نَّغۡفِرۡ﴾ [البقرة: 58] و {مِن مَّالٍ} [المؤمنون: 55]، والميم في الميم نحو: ﴿لّكُم مَّا﴾ [البقرة: 29]، والباء في الميم في: ﴿اْرْكّب مَّعَنَا﴾ [هود: 42]، واللام الشمسية في النون نحو: (النًاس) [الناس: 1]، والادغام الناقص بغنة نحو: ﴿مَن يَقُولُ﴾ [البقرة: 8] و ﴿ظُلُمَٰتٞ وَرَعۡدٞ﴾ [البقرة: 19].
  2. كاملة: الإخفاء الحقيقي نحو: ﴿أُنزِلَ﴾ [البقرة: 4]، والإخفاء الشفوي نحو: ﴿فَكُنتُم بِهَا﴾ [المؤمنون: 105]، والإقلاب نحو: ﴿مِنۢ بَعۡدِ﴾ [البقرة: 27].
  3. ناقصة: النون والميم الساكنتين نحو: ﴿أنْعَمْتَ﴾ و ﴿عَلَيْهِم﴾ [الفاتحة: 7].

القول الراجح: أن للغنة خمسة مراتب من حيث القوة كالقول الأول، وان لها أربع مراتب من حيث الزمن وهي كالقول الثاني ويبقى هذا التناسب في أزمنة الغنن مهما كانت سرعة القراءة.

فائدة: لابد من تصحيح مفهوم (غنة بمقدار حرتين)، فزمن الغنة يختلف باختلاف مرتبتها وعليه لا يمكن قياس زمنها بوحدة الحركة كالمدود، فالحركة ثابتة بخلاف الغنة، فزمن الغنة يتناسب مع مرتبتها ضمن مرتبة التلاوة الواحدة وهذا يؤخذ بالتلقي والمشافهة.

قال السَّمنَّودي في لآلىء البيان:

وَغُـــنَّ فِـــي (نُــونٍ وَمِيـــمٍ) بَادِيَـــا … إِنْ شُـــدِّدا فَأُدْغِمَــــــا فَأُخْفِيَــــا

فَأُظْـــهِــرا فَـــحُـــرِّكا وَقُـــــــدِّرَتْ … بِألِـــفٍ لا فِيهِمَــا كَمَـــا ثَبَـــــتْ

خَمْــــسُ مَـــرَاتِبٍ بِهَا وَاسْتَطِــــــلا

وقال عثمان مراد في السلسبيل الشافي:

وغُنَّـــــةٌ صَــــوْتٌ لَذيــذٌ رُكِّبا … في النُّــونِ والمِيــــمِ عَلَــي مَراتِبا

مُشــــدَّدانِ ثُــــــمَّ مُدْغَمَــــانِ … ومُخْفَيــــانِ ثُــــــــــمَّ مُظْهَــــرانِ

كَامِلـــةٌ لـــدَي الثلاثَـــةِ الأُوَلْ … ناقِصَـــةٌ في الرَّابــعِ الذي فَضَــلْ

وفَخِّــــــمِ الغُنَّــــة إِنْ تَلاهـــا … حُــــرُوفُ الاِستِعـــلاءِ لا سِـــواها

9. الخفاء

استتار صوت الحرف عند النطق به؛ وحروفه هي حروف المد الثلاثة والهاء ويجمعها كلمة: (هاوي).

قال عثمان مراد في السلسبيل الشافي:

وَ(الَهاءُ مَعْ حُـرُوفِ مَـدٍّ) للْخَفا … َنحُـو (كْــي وَلْــو) بِلِيــنٍ وُصِفَا

وقال السخاوي في نونيته:

وَالْهَـاءُ تَخْفَى؛ فَاجْـلُ فِي إِظْهَارِهَــا … فِي نَحْوِ: مِنْ هَادٍ، وَفِي بُهْتَانِ

وَجِبَاهُهُـــمْ بَيِّـــــنْ، وُجُوهُهُــمُ بِــلَا … ثِقَـلٍ تَزِيدُ بِــــــهِ عَلَى التِّبْيَانِ

الصفات العرضية

هي الصفات التي يتصف بها الحرف أحيانًا وتفارقه أحيانًا أخرى وتشمل ما يلي: (الإدغام، الإظهار، الإقلاب، الإخفاء، الإمالة، الحذف، الإثبات، التحريك، السكون، السكت، المد، القصر، التفخيم، الترقيق، التسهيل).

حكم الالتزام بالصفات

  • صفات تغييرها يخرج الحرف عن حيزه: الالتزام بها واجب، والاخلال بها حرام.
  • صفات تزيينية تحسينية: الالتزام بها واجب، والاخلال بها حرام إذا كانت على سبيل التلقي والمشافهة؛ أما إن كانت على سبيل التلاوة المعتادة، فمعيب في حق المتقن العالم بالأحكام، ولا شيء على عامة المسلمين.

الصفات من حيث القوة والضعف

تنقسم الصفات من حيث القوة والضعف إلى ما يلي:

  • الصفات القوية: تعتبر الصفات التالية صفات قوية لقوة اعتمادها على المخرج: الاستعلاء، والإطباق، والجهر، والشدة، والصفير، والقلقلة، والانحراف، والتكرير، والتفشي، والاستطالة، والغنة.
  • الصفات الضعيفة: تعتبر الصفات التالية صفات ضعيفة لضعف اعتمادها على المخرج: الهمس، والرخاوة، والاستفال، والانفتاح، واللين، والخفاء.
  • الصفات التي لا توصف بقوة أو ضعف: لا توصف الصفات التالية بالقوة او بالضعف: التوسط، والإذلاق، والإصمات.

قال السَّمنَّودي في لآلىء البيان:

ضَعِيفُهَا هَمْسٌ وَرِخْوٌ وَخَفَا … لِيـــنُ انْفِتَــاحٌ وَاسْتِفَالٌ عُرِفَا

وَمَا سِوَاهَا وَصْفُــهُ بِالقُــوَّةِ … لا الذَّلْقِ وَالإصْمَاتِ وَالبَيْنِيَّةِ

الحروف من حيث القوة والضعف

تنقسم الحروف من حيث القوة والضعف إلى ما يلي:

  • الحروف القوية جدًا: هي الحروف التي صفاتُها كلها قوية، وهذا موجود في حرف الطاء فقط.
  • الحروف القوية: هي الحروف التي تكون فيها صفات القوة أكثر من صفات الضعف، وهي الباء، والجيم، والدال، والراء، والصاد، والضاد، والظاء، والقاف.
  • الحروف المتوسطة: هي الحروف التي تساوت فيها صفات القوة وصفات الضعف، وهي: الهمزة، واللام، والغين، والنون، والميم.
  • الحروف الضعيفة: هي الحروف التي تكون فيها صفات الضعف أكثر من صِفات القوَّة، وهي مجوعة في: (شيخ ذو عز سكت).
  • الحروف الضعيفة جدًا: هي الحروف التي صفاتُها كلها ضعيفة وهي: الفاء، والحاء، والثاء، والهاء، وحروف المدِّ الثلاثة؛ ويعد الهاء الأضعف.

قال السَّمنَّودي في لآلىء البيان:

أقَــوِىُّ أَحْــرُفِ الهِجَــاءِ ضَـــادُ … بَا قَافُ جِيـمٌ دَالُ ظَا رَا صَادُ

وَالطَّــاءُ أَقْــوَى وَالضَّعِيفُ سِينُ … ذَالٌ وَزاىٌ تَا وَعَيْــــنٌ شِيــنُ

كَذَاكَ حَــرْفَا اللِّيــنِ خَــاءٌ كَافُهَا … وَالمَــــدُّ مَعْ (فَحَثَّهُ) أَضْعَفُهَا

وَالوَسْطُ هَمْــزٌ غَيْنُ مَعْ لامٍ أَتَتْ … وَالمِيمِ وَالنُّونِ فَخَمْسًا قُسِّمَتْ

الحرفلها ضدليس لها ضدصفات القوةصفات الضعفقوة الحرف
1234567
ءجهرشدةاستفالانفتاحإصمات22متوسط
بجهرشدةاستفالانفتاحإذلاققلقلة32قوي
تهمسشدةاستفالانفتاحإصمات13ضعيف
ثهمسرخاوةاستفالانفتاحإصمات04ضعيف
ججهرشدةاستفالانفتاحإصماتقلقلة32قوي
حهمسرخاوةاستفالانفتاحإصمات04ضعيف
خهمسرخاوةاستعلاءانفتاحإصمات13ضعيف
دجهرشدةاستفالانفتاحإصماتقلقلة32قوي
ذجهررخاوةاستفالانفتاحإصمات13ضعيف
رجهرتوسطاستفالانفتاحإذلاقانحرافتكرار32قوي
زجهررخاوةاستفالانفتاحإصماتصفير23ضعيف
سهمسرخاوةاستفالانفتاحإصماتصفير14ضعيف
شهمسرخاوةاستفالانفتاحإصماتتفشي14ضعيف
صهمسرخاوةاستعلاءاطباقإصماتصفير32قوي
ضجهررخاوةاستعلاءاطباقإصماتاستطالة41قوي
طجهرشدةاستعلاءاطباقإصماتقلقلة50قوي
ظجهررخاوةاستعلاءاطباقإصمات31قوي
عجهرتوسطاستفالانفتاحإصمات12ضعيف
غجهررخاوةاستعلاءانفتاحإصمات22متوسط
فهمسرخاوةاستفالانفتاحإذلاق04ضعيف
قجهرشدةاستعلاءانفتاحإصماتقلقلة41قوي
كهمسشدةاستفالانفتاحإصمات13ضعيف
لجهرتوسطاستفالانفتاحإذلاقانحراف22متوسط
مجهرتوسطاستفالانفتاحإذلاقغنة22متوسط
نجهرتوسطاستفالانفتاحإذلاقغنة22متوسط
هـهمسرخاوةاستفالانفتاحإصماتخفاء05ضعيف
وجهررخاوةاستفالانفتاحإصمات13ضعيف
يجهررخاوةاستفالانفتاحإصمات13ضعيف
المدجهررخاوةاستفالانفتاحإصماتخفاء14ضعيف
اللينجهررخاوةاستفالانفتاحإصماتلين14ضعيف