أقسام الصفات

أقسام الصفات

تنقسم صفات الحروف إلى:

  • الصفات الذاتية: الصفات الملازمة لذات الحرف ولا تنفك عنه أبدًا.
  • الصفات العرضية: الصفات التي يتصف بها الحرف أحيانًا وتفارقه أحيانًا أخرى.

الصفات الذاتية

تنقسم صفات الحروف الذاتية إلى:

  • ضدية: صفات لها ضد وعددها إحدى عشرة صفة.
  • لا ضد لها: صفات يتصف بها الحرف لا ضد لها، وعددها تسعة صفات.
الصفات الضدية

الصفات الضدية

لا بد لكل حـرف من حروف الهجاء أن يتصف بخمس صفات من الصفات التالية:

1. الاستعلاء وضده الاستفال:

  • الاستعلاء: ارتفاع أقصى اللسان إلى الحنك الأعلى عند النطق بالحرف؛ وحروفه هي: (خص ضغط قظ)، وتكون في حروفه المتحرك منها والساكن.
  • الاستفال: انخفاض أقصى اللسان عن الحنك الأعلى عند النطق بالحرف؛ وحروفه هي: باقي الحروف، وتكون في حروفه المتحرك منها والساكن.

2. الإطباق وضده الانفتاح:

  • الإطباق: إلصــاق طائفة من اللسان بالحنك الأعلى عند النطق بالحرف؛ وحروفه هي: (ص، ض، ط،  ظ)، وتكون في حروفه المتحرك منها والساكن إلا أنها تظهر في الساكن أكثر من المتحرك، وفي المشدد أظهر.
  • الانفتاح: افتراق اللسان عن الحنك الأعلى عنــد النـطـق بالحـرف؛ وحروفه هي: باقي الحروف، وتكون في حروفه المتحرك منها والساكن.

ملاحظ: كل حروف الإطباق حروف استعلاء والعكس غير صحيح، وكل حروف الاستفال حروف انفتاح والعكس غير صحيح.

3. الشدة وضده الرخاوة وبينهما التوسط:

  • الشدة: حبس الصوت عند النطق بالحرف لقوة الاعتماد على المخرج؛ وحروفه هي: (أجد قط بكت)، وتكون في حروفه المتحرك منها والساكن، إلا أنها في الساكن الموقوف عليه أظهر.
  • التوسط (البينية): جريان بعض الصوت وانحباس البعض عند النطق بالحرف؛ وحروفه هي: (لن عمر)، وتكون في حروفه المتحرك منها والساكن، إلا أنها تظهر في الساكن أكثر من المتحرك، وفي الساكن الموقوف عليه أظهر.
  • الرخاوة: جريان الصوت عند النطق بالحرف لضعف الاعتماد على المخرج؛ وحروفه هي: باقي الحروف، وتكون في حروفه المتحرك منها والساكن، إلا أنها تظهر في الساكن أكثر من المتحرك، وفي الساكن الموقوف عليه أظهر.

ملاحظة: يتناسب زمن الحروف الساكنة مع جريان الصوت بها. فزمن النطق بحروف الرخاوة أطول من زمن النطق بحروف التوسط، وزمن النطق بحروف التوسط أطول من زمن النطق بحروف الشدة ضمن المرتبة الواحدة من مراتب التلاوة. 

4. الهمس وضده الجهر:

  • الهمس: جريان النفس عند النطق بالحرف لضعف الاعتماد على المخرج؛ وحروفه هي: (فحثه شخص سكت)، ويكون في حروفه المتحرك منها والساكن، إلا أنها لا تظهر إلا في الساكن منها.
  • الجهر: حبس النفس عند النطق بالحرف لقوة الاعتماد على المخرج؛ وحروفه هي: باقي الحروف، ويكون في حروفه المتحرك منها والساكن ولكنه في الساكن الموقوف عليه أظهر.

5. الإذلاق وضده الإصمات:

  • الإذلاق: سرعة وسهولة النطق بالحرف لخروجه من ذلق اللسان أو الشفتين؛ وحروفه هي: (فر من لب).
  • الإصمات: امتناع الإتيان بكلمة رباعية خماسية الأصل خالية من حروف الاذلاق؛ وحروفه هي: باقي الحروف.

ملاحظ: لا يتـرتب على صفتي الإذلاق والإصمات أثر في النطـق.

قال الإمام ابن الجزري في المقدمة الجزرية:

صِــفَاتُهَـا جَـهْــرٌ وَرِخْــوٌ مُسْتَـفِـلْ … مُنْفَـتِـــحٌ مُصْمَـتَـــةٌ وَالـضِّــــدَّ قُــــلْ

مَهْمُوسُهَـا (فَحَثَّـهُ شَخْـصٌ سَـكَـتْ) … شَدِيْـدُهَــا لَفْـظُ (أَجِـــدْ قَـــطٍ بَـكَـــتْ)

وَبَيْـنَ رِخْـوٍ وَالشَّدِيـدِ ( لِـنْ عُمَـرْ) … وَسَبْعُ عُلْوٍ (خُصَّ ضَغْـطٍ قِـظْ) حَصَـرْ

وَصَـادُ ضَـادٌ طَــاءُ ظَـاءٌ مُطْبَـقَــهْ … وَ(فِــرَّ مِــنْ لُــبِّ) الحُــرُوفِ المُذْلَقَــهْ

وقال ابن الجزري:

وَرَاعِ شِــــــدَّةً بِــكَــــافٍ وَبِـتَـــا … كَشِــــرْكِـكُــــمْ وَتَـتَــــوَفَّـــى فِـتْـنَــتَـــا

وقال الشيخ إبراهيم السمنودي في لآلىء البيان في تجويد القرءان:

جَهْــــرٌ وَرِخْــــوٌ وَاسْتِفَــــالٌ مُنْفَتِــــحْ … وَمُصْمَـــتٌ وَضِــــــدُّهَا سَيَتَّضِــــحْ

فَالهَمْــــــسُ فِي (فَحَثَّهُ شَخْصٌ سَكَـتْ) … وَشِــــدَّةٌ (أَجْـــدَتْ كَقُطْـــبٍ) جُمِعَتْ

وَبَيْـــــنَ شِــــدَّةٍ وَرِخْــــوٍ (لِنْ عُمَــرْ) … وَ (خُصَّ ضَغْطٍ قِظْ) لِلاسْتِعْلا اسْتَقَرّ

وَرَمْزُ (طِبْ صِفْ ظُلْمَ ضِغْنٍ) مُطْبَقَةْ … وَلَفْـــــظُ (نَـــلْ بِـــرَّ فَــمٍ) لِلمُذْلَقَـــةْ

الصفات التي لا ضد لها

الصفات التي لا ضد لها

  1. اللين: إطالة الصوت بالواو والياء الساكنين المفتوح ما قبلها؛ وحروفه هي: (و، ي).
  2. التفشي: انتشار الصوت في الفم عند النطق بحرف الشين الساكن؛ وحرفه هو: (ش).
  3. الصفير: حدة الصوت يشبه صوت الطائر عند النطق  بالحرف؛ وحروفه هي: (ص، ز، س).
  4. الاستطالة: امتداد الصوت من أول حافة اللسان إلى أخره عند النطق بالحرف؛ وحرفه هو: (ض)، والفرق بين الاستطالة والمد أن الاستطالة هي جري الصوت في مخرج الحرف بقدر طوله دون أن يتجاوز المخرج، أما المد فهو جري الصوت في ذات الحرف ولا ينقطع إلا بانقطاع الهاء. 
  1. الغنة: صوت أغن  يخرج من الخيشوم ملازم لحرفي النون والميم؛ وحروفه هي: (ن، م)، وسيتم تفصيل مذاهب العلماء في مراتب الغنة لاحقًا.
  1. التكرير: ارتعاد طرف اللسان عند النطق بالحرف؛ وحرفه هو: (ر)، ونتعلم صفة التكرير لنتجنب المبالغة فيها، لا لإعدامها بالكلية.
  1. القلقة: اضطراب المخرج عند النطق بالحرف حتى يسمع له صوتًا عاليًا (نبرة قوية)؛ وحروفه هي: (قطب جد)، وسبب القلقة هو انحباس الصوت (نتيجة صفة الشدة) وانحباس النفس (نتيجة صفة الجهر) مما يؤدي إلى عدم المقدرة على لفظ الحرف إلا بالقلقلة. سيتم تفصيل مذاهب العلماء في كيفية أداء القلقلة ومراتبها لاحقًا.
  2. الانحراف: حدة انحراف الصوت عن مساره لاعتراض اللسان طريقه؛ وحروفه هي: (ل، ر)، فاللام تنحرف إلى النون، والراء تنحرف إلى اللام.
  3. الخفاء: استتار صوت الحرف عند النطق به؛ وحروفه هي حروف المد الثلاثة والهاء ويجمعها كلمة: (هاوي).

 قال الإمام ابن الجزري في المقدمة الجزرية:

صَفِيـرُهَــا صَـــادٌ وَزَايٌ سِـيــــنُ … قَلْقَـلَـةٌ (قُـطْــبُ جَــدٍّ) وَالـلِّـيــنُ

وَاوٌ وَيَــــاءٌ سَـكَـنَـــا وَانْـفَـتَـحَـــا … قَبْلَهُـمَـا وَالانْـحِــرَافُ صُـحَّـحَـا

فِـي اللاَّمِ وَالـرَّا وَبِتَكْرِيـرٍ جُـعِـلْ … وَللتَّفَشِّـي الشِّـيْـنُ ضَادًا اسْتُـطِـلْ

وقال ابن الجزري:

وَالـضَّــادَ بِسْتِـطَـالَـةٍ وَمَـخْـــرَجِ … مَيِّـــزْ مِـنَ الـظَّـاءِ وَكُلُّـهَـا تَـجِـي

وقال ابن الجزري:

وأَظْهِـــرِ الغُنَّـةَ مِـنْ نُــونٍ وَمِــنْ … مِـيْـمٍ إِذَا مَــا شُــدِّدَا وَأَخْـفِـيَـــنْ

قال الشيخ إبراهيم السمنودي في لآلىء البيان في تجويد القرءان:

قَلْقَلَـــــةٌ (قُطْــبُ جَــــــدٍ) وَقُرِّبَــــــتْ … لِلفَتْــــحِ وَالأَرْجَـــحُ مَا قَبْلُ اقْتَفَــــتْ

كَبِيْــــرَةٌ حَيْـــثُ لَــدَى الوَقْــــــفِ أَتَتْ … أَكْبَــــرُ حَيْثُ عِنْــــدَ وَقْـــفٍ شُدِّدَتْ

وَ(الهَـــــاءُ مَعْ حُــــرُوفِ مَــــدٍّ) لِلْخَفَا … وَنَحُـــوُ (كَيْ وَلَوْ) بِلِيــــنٍ وُصِفَــــا

وَ(الصَّــــادُ مَعْ سِيـــنٍ وَزَاىٍ) صُفِّرَتْ … وَ (اللامُ وَالرَّا) انْحَــــرَفَا وَكُرِّرَتْ

وَغُـــنَّ فِــــــي (نُــونٍ وَمِيـــمٍ) بَادِيَـــا … إِنْ شُـــــــدِّدا فَأُدْغِمَــــــا فَأُخْفِيَــــــا

فَأُظْـــهِـــــــرا فَـــحُـــرِّكا وَقُـــــــدِّرَتْ … بِألِـــــفٍ لا فِيهِمَــــا كَمَــــا ثَبَـــــتْ

خَمْــــــسُ مَـــرَاتِبٍ بِهَا وَاسْتَطِــــــــلا … ضَــــادًا وَفِي الشِّيـــنِ التَفَشِّي كَمُلا

وَإِنْ يَكُـــــــــنْ مُسَكَّنًـــــــــــا فَبَيِّـــــــنُ … وَحَيْثُمَــــــا شُـــــــدِّدَ فَهْــــوَ أَبْيَـــنُ

الصفات العرضية

الصفات العرضية هي الصفات التي يتصف بها الحرف أحيانًا وتفارقه أحيانًا أخرى وتشمل ما يلي:
 (الإدغام، الإظهار، الإقلاب، الإخفاء، الإمالة، الحذف، الإثبات، التحريك، السكون، السكت، المد، القصر، التفخيم، الترقيق، التسهيل).

القوة والضعف

الصفات من حيث القوة والضعف

  • الصفات القوية: تعتبر الصفات التالية صفات قوية لقوة اعتمادها على المخرج: الاستعلاء، والإطباق، والجهر، والشدة، والصفير، والقلقلة، والانحراف، والتكرير، والتفشي، والاستطالة، والغنة.
  • الصفات الضعيفة: تعتبر الصفات التالية صفات ضعيفة لضعف اعتمادها على المخرج: الهمس، والرخاوة، والاستفال، والانفتاح، واللين، والخفاء.
  • الصفات التي لا توصف بقوة أو ضعف: لا توصف الصفات التالية بالقوة او بالضعف: التوسط، والإذلاق، والإصمات.

قال الشيخ إبراهيم السمنودي في لآلىء البيان في تجويد القرءان:

ضَعِيفُهَا هَمْسٌ وَرِخْوٌ وَخَفَا … لِيـــنُ انْفِتَــاحٌ وَاسْتِفَالٌ عُرِفَا

وَمَا سِوَاهَا وَصْفُــهُ بِالقُــوَّةِ … لا الذَّلْقِ وَالإصْمَاتِ وَالبَيْنِيَّةِ

الحروف من حيث القوة والضعف

  • الحروف القوية جدًا: هي الحروف التي صفاتُها كلها قوية، وهذا موجود في حرف الطاء فقط.
  • الحروف القوية: هي الحروف التي تكون فيها صفات القوة أكثر من صفات الضعف، وهي الباء، والجيم، والدال، والراء، والصاد، والظاء، والقاف، والضاد؛ ويعتبر حرف الطاء أقوى الحروف لأنَّ صفاته كلها قوية.
  • الحروف المتوسطة: هي الحروف التي تساوت فيها صفات القوة وصفات الضعف، وهي: الهمزة، والغين، واللام، والميم، والنون.
  • الحروف الضعيفة: هي الحروف التي تكون فيها صفات الضعف أكثر من صِفات القوَّة، وهي: التاء، والخاء، والذال، والزاي، والسين، والشين، والعين، والكاف، والواو غير المديَّة، والياء غير المدية..
  • الحروف الضعيفة جدًا: هي الحروف التي صفاتُها كلها ضعيفة وهي: الفاء، والثاء، والحاء، والهاء، وحروف المدِّ الثلاثة.

قال الشيخ إبراهيم السمنودي في لآلىء البيان في تجويد القرءان:

 قَــوِىُّ أَحْــرُفِ الهِجَــاءِ ضَـــادُ … بَا قَافُ جِيمٌ دَالُ ظَا رَا صَادُ

 وَالطَّــاءُ أَقْـوَى وَالضَّعِيفُ سِينُ … ذَالٌ وَزاىٌ تَا وَعَيْــنٌ شِيــنُ

 كَذَاكَ حَــرْفَا اللِّيــنِ خَــاءٌ كَافُهَا … وَالمَـــدُّ مَعْ (فَحَثَّهُ) أَضْعَفُهَا

 وَالوَسْطُ هَمْزٌ غَيْنُ مَعْ لامٍ أَتَتْ … وَالمِيمِ وَالنُّونِ فَخَمْسًا قُسِّمَتْ

إغلق القائمة